Archive - January 6, 2018

1
Egypt’s proposed anti-atheism law would be an anti-honesty law

Egypt’s proposed anti-atheism law would be an anti-honesty law

(Arabic translation is below /الترجمة العربية من تحت)

Egypt’s Parliament is considering passing a law criminalizing atheism, which is to say they are considering passing a law criminalizing honesty.

If the government makes it a crime to admit one is an atheist, then they in effect create an incentive to lie about belief in God. Thus the proposed law would punish honesty and reward lying for those who do not believe in God.

Moreover, the proposed law threatens freedom of conscience. If someone in the depths of their soul does not believe in God, through freedom of conscience, it is better to let them speak honestly rather than pressure them into silence or worse yet lying.

And not only would the law be a hindrance to honesty and freedom of conscience, but it would also be a barrier, an outright barrier, to doing what the law’s author claims he seeks to do, namely reduce atheism. A law against atheism is probably the most inefficient way possible to pursue this.

If everyone says in public, “I believe in God,” regardless of whether they have such belief or not, the negative impact is twofold:

First, this cheapens belief in God by creating an association between statements of belief and the assumption the speakers may well be lying.

Second, for those who have compassion on atheists and would like to open ways for atheists to learn about and encounter God, step one is fostering a free and open society in which people may speak honestly about their heart of hearts. If there is no way to know whether a person is an atheist, there is no way to engage in dialogue with such a person about matters of transcendent, ultimate significance.

My opposition to this law is not a defense of atheism. Hardly. I am no fan of atheism. Instead, I oppose this law because I am a fan of honesty and freedom of conscience and because I, as a Christian, want others too to know God.

Egypt’s proposed anti-atheism law would not reduce atheism. Egypt’s proposed anti-atheism law would only increase lying and make it harder to counter atheism.

Arabic translation:

مشروع القانون المصري ضد الإلحاد قد يكون مشروع قانون ضد النزاهة

 من جنفر برايسون

يعتزم البرلمان المصري تمرير قانون يُجرّم الإلحاد، ممّا يجعلنا نعتبره تمريرََا لقانون يجرّم النزاهة

فإذا اعتبرت الحكومة أن يكون الشخص ملحدََا هو جريمة فهي تؤثر على خلق حافز للكذب بخصوص الإيمان بالله و لذلك فإن هذا القانون المُقترح يعاقب النزاهة ويكافئ اللذين يكذبون بشأن إيمانهم بالله

إضافة إلى ذلك، فالقانون المقترح يهدد حرية الضمير. فالشخص الذي لا يؤمن بالله في أعماق نفسه، من خلال حرية الضمير من الأحسن إعطائهم المجال حتى يعبروا عن ذلك بدل إبقاء ذلك مكتوماًغصبا عنهم و الأسوء أن يظطرّوا للكذب بشأن ذلك

وليس فقط أن يكون القانون عائقا أمام الصدق وحرية الضمير، ولكنه سيكون أيضا حاجزا، حاجزا صريحا، للقيام بما يدعي صاحب المشروع أنه يسعى إلى القيام به، وهو الحد من الإلحاد. وربما يكون قانون مكافحة الإلحاد هو أقل الطرق نجاعة في تحقيق ذلك

إذا كان الجميع يقولون علنا، “أؤمن بالله”، بغض النظر عما إذا كان لديهم مثل هذا الاعتقاد أم لا، فإن الأثر السلبي ذو شقين

أولا، هذا الإيمان الرخيص بالله من خلال خلق علاقة بين التصريح بالاعتقاد بالله والافتراض أن المصرحين به قد يكذبون

ثانيا، بالنسبة لأولئك الذين يتعاطفون مع الملحدين ويودّون فتح طرق لهم للتعرف على واللقاء مع الله، الخطوة الأولى هي تعزيز مجتمع حر ومفتوح حيث الناس قد يتحدثون بصراحة عن مكنون قلوبهم.إذا لم تكن هناك طريقة لمعرفة ما إذا كان الشخص ملحدا، فليس من الممكن الدخول في حوار مع هذا الشخص حول مسائل فائقة  الأهمية

إن معارضتي لهذا القانون ليست دفاعا عن الإلحاد. فأنا لست معجبا به.  بدلا من ذلك، أنا أعارض هذا القانون لأنني من محبي الصدق وحرية الضمير ولأنني، كمسيحية، أريد أن يكون هناك مجال للآخرين أيضا لمعرفة الله

إن قانون مصر المقترح لمكافحة الإلحاد لن يقلل الإلحاد بل سيؤدي إلا إلى زيادة الكذب ويجعل من الصعب مواجهة هاته الظاهرة

مهدي الماجري قام بترجمته من الإنجليزية إلي العربية 

© Daniel Philpott The views expressed in this forum are those of the individual contributors and do not necessarily represent those of Daniel Philpott, CCHR, or the University of Notre Dame.